دليل دوائر الأعمال

إبحث في قاعدة بيانات مصطلحات منظمة التجارة

رئيس وزراء مدغشقر يطلب من الإطار الكامل المعزز دعم مستقبل تجارة مدغشقر



أشار معالي السيد كريستوف روجر كولو رئيس وزراء مدغشقر في الاجتماع المنعقد بتاريخ 22 أيار 2014 في منظمة التجارة العالمية إلى استعداد بلاده إلى المشاركة ثانيةً في النظام التجاري متعدد الأطراف بدعم من منظمة التجارة العالمية والإطار الكامل المعزز وشركاء التنمية.

وقال معالي السيد كولو، "لقد قاسينا من أوقات عصيبة في مدغشقر لكن تمت تسوية الوضع الآن. وها نحن الآن جاهزون لإظهار التزامنا بالحوكمة الجيدة والعمل على تحسين بيئة العمل والمشاركة مع مختلف الأطراف المعنية بمن فيهم القطاع الخاص للمساهمة في التجارة والتنمية مع الاعتماد على الدروس المستقاة من الماضي".

وقد ركز رئيس الوزراء على أن التزام بلاده القوي بالتجارة كان دافعاً للنمو وأداة لتعزيز التنمية. واشار إلى تجدد عملية الإطار الكامل المعزز في مدغشقر بمشروع الدراسة التشخيصية للتكامل التجاري المسبقة وبعملية التحديث الجارية حالياً للدراسة التشخيصية المسبقة للتكامل التجاري. "نحن مدركون بأن الإطار الكامل المعزز برنامجاً هاماً نتوقع منه الكثير. لدينا في مدغشقر عدة أولويات ونهدف إلى استعمال الإطار الكامل المعزز كمنصة لتحقيق الأهداف الاقتصادية والحد من الفقر". وأضاف رئيس الوزراء قائلاً: "إحدى أولوياتنا هو تعزيز صادرات المنتجات الزراعية مثل الفانيليا".

أما نائب الأمانة العامة لمنظمة التجارة العالمية السيد يونوف فريدريك آكاه فقد عبر بالنيابة عن المدير العام للمنظمة عن التزام المنظمة بمساعدة مدغشقر لتندمج بالكامل في النظام التجاري متعدد الأطراف. واشار السيد آكاه إلى المنافع التي بانتظار التي ستعود على مدغشقر على المستوى متعدد الأطراف بما فيه من تفعيل التنازل عن الخدمات ومن اتفاقية التسهيل التجاري كواحدة من الدول الأقل نمواً بعد قرارات المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية في بالي.

وقال السيد آكاه: "نتطلع من مشاركتنا مع مدغشقر إلى مراجعة السياسة التجارية القادمة في عام 2015 ومشاركة مدغشقر في المراجعة العالمية الخامسة لمساعدة التجارة. ويمكن بالإضافة إلى دعم الإطار الكامل المعزز، وبناءً على طلب مدغشقر، تقديم الدعم من معهد منظمة التجارة العالمية للتدريب ودائرة التعاون التقني".

كانت مدغشقر في الإطار الكامل المعزز من الدول الرائدة التي تم اختيارها في عام 2001 لبرنامج إطار عمل متكامل مبكر وأجريت دراستها التشخيصية المسبقة للتكامل التجاري وصودق عليها في تموز 2003. وينطوي جزء من عمل الدراسة التشخيصية المسبقة للتكامل التجاري المستمر في مدغشقر على مشروع الدراسة التشخيصية المسبقة للتكامل التجاري ومناقشات لإطلاق مشروع الدراسة التشخيصية للتكامل التجاري. واعتماداً على هذا، أثنى المدير التنفيذي للأمانة العامة التنفيذية للدراسة التشخيصية للتكامل التجاري الدكتور راتناكار أدهيكاري على الجهود التي تبذلها حكومة مدغشقر لوضع سياسات لبيئة عمل جيدة كمتطلب أساسي للتوسع التجاري.

وقال الدكتور أدهيكاري، ""نحن على أهبة الاستعداد لدعم مدغشقر لدمج نفسها في الاقتصاد العالمي والإقليمي. فمن خلال عملنا، شاهدنا نتائج مباشرة للدور التجاري الهام في الحد من الفقر وفي التنمية الاقتصادية، على سبيل المثال في مالي. ففي مالي، دعمنا رعاية تعميم التجارة وكانت النتيجة أن التزمت الحكومة بمصادر ميزانية لدعم التجارة. كما قدمنا الدعم لعملية سلسلة قيمة المانجو مما أسفر عن صادرات معززة من المانجو إلى الأسواق الأوروبية بواسطة جمعيات تعاونية تقودها نساء. لم يؤدِ هذا إلى الحد من الفقر فحسب بل وإلى تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين". واختتم الدكتور أدهيكاري قائلاً أن بالإمكان توفير دعم الدراسة التشخيصية للتكامل التجاري لمدغشقر ليس فقط لتحديد الأولويات المتصلة بالتجارة بل لوضع هياكل مؤسسية مطلوبة للبحث عن مساعدة فنية متصلة بالتجارة والحصول عليها وإدارتها.

أما معالي السيدة آنيك أندريامامبيانينا سفيرة مدغشقر والمندوب الدائم لدى منظمة التجارة العالمية فقد تعهدت بأن بعثة مدغشقر في جنيف ستتابع تنفيذ برنامج الدراسة التشخيصية للتكامل التجاري في مدغشقر. كما أشارت إلى التعاون الإيجابي مع منظمة التجارة العالمية في دعم مدغشقر في ضمان مساعدة فنية متصلة بالتجارة.

أما السيد شيشير بريادارشي، مدير دائرة التنمية في منظمة التجارة العالمية، فقد أشار إلى أن المنظمة كانت مستعدة لمساعدة مشاركة مدغشقر في مجموعة البلدان الأقل نمواً وفي المجموعة الإفريقية لمنظمة التجارة العالمية. وقال أن على مدغشقر استعمال برنامج الدراسة التشخيصية للتكامل التجاري من خلال مبالغ الشريحة الأولى والثانية من رأس المال كنقطة انطلاق وحافز ودافع لكسب مصادر أوسع للمعونة لصالح التجارة".

وفي ختام الاجتماع، أكد السيد آكاه إلى رئيس الوزراء التزام برنامج الدراسة التشخيصية للتكامل التجاري في مدغشقر. وأشار إلى "أنه في حال تمكن برنامج الدراسة التشخيصية للتكامل التجاري فعل ذلك [تحقيق نتائج] لقطاع المانجو في مالي، فإن بإمكانهم فعل الشيء نفسه لقطاع الفانيليا في مدغشقر".

قاعدة المصطلحات التجارية

العدد: الثاني
سنه: 2011
شهر: 12